البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

الصين بين اللعبة الكبيرة والعولمة

0 8

china 5 1

ترامب لا يعتمد الجيوبوليتيك الكلاسيكي الذي يقوم على المواجهة بين الأرض والبحر (القوة الأوراسية والقوة الأطلسية). وفي هذا الإطار فقد استراح من اللعبة الكبرى التي سادت بين روسيا

وبريطانيا في القرن التاسع عشر، وكذلك التي سادت في الأسس الجيوسياسية في القرن العشرين – من ماكيندر إلى الحرب الباردة إلى الأطلسية التي تعتمد العولمة والأحادية القطبية والتي استمرت الإدارة الأمريكية بانتهاجها حتى اللحظة الأخيرة.وهذا يعني أن العامل الصيني يغير وضعه الجيوسياسي. لقد بدأت البيريسترويكا الصينية في عام 1980 بعد زيارة لبكين قام بها وفد اللجنة الثلاثية الذي كان يضم بريجنسكي وكيسنجر.مهمتهم كانت تتمثل بفصل الصين عن الاتحاد السوفياتي مرة واحدة وإلى الأبد، لقد كان مهما للنظام الرأسمالي العالمي تطويق أوراسيا وإغلاق حلقة الاناكوندا على طول المنطقة الساحلية. بعد ذلك، ووفقا لمخطط العولمة، حيث كان بريجنسكي وكيسنجر يشكلان مجلس العلاقات الخارجية والنموذج الثلاثي للحكومة العالمية، فإنه سيتم تحطيم الاتحاد السوفياتي. في الواقع، فإن الفرع الروسي للجنة الثلاثية للعولمة كان معهد غيفيشياني الأكاديمي لتحليل النظم التطبيقية والذي كان يعمل من الداخل على تفكيك الاتحاد السوفياتي، حيث برزت مهمته في وثائق اللجنة الثلاثية حول المسألة الصينية. من هنا جاء تشوبايس وغايدار وبيريزوفسكي ، ونفذوا مهماتهم. ولكن كل شيء بدأ مع الصين.لماذا؟ لأن الصين كانت تحت وصاية الحكومة العالمية. وبعد إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة تيانانمين، كان رد فعل الولايات المتحدة “ساخطا ولكنه لم يتبع بأية خطوات فعلية. كان من المفترض أن تشارك الصين في نظام العولمة، وكان هذا هو الهدف الرئيسي. المسألة ليست شخصية كما يقول كيسنجر وتكفي الردود الدبلوماسية. منذ فترة طويلة تم قبول المعايير المزدوجة وأصبحت هي القاعدة الإلزامية فيما بعد.ومن هنا تأتي المعجزة الصينية، وهي الجمع بين نوعين من الاستبداد – الماركسية في السياسة والليبرالية في الاقتصاد. تنتهي الديمقراطية ولكن بالقدر الذي تريده الرأسمالية.استفادت الصين من هذا ونمت بشكل كبير. ولكن لأن نخب العولمة تصرفت بدقة وفقا للمنطق الكلاسيكي الجيوسياسي، فقد كانت الصين مجرد مناطق ساحلية ليس أكثر. لقد ظلت روسيا وأوراسيا (قلب العالم ) تشكل العدو الرئيسي والتهديد والخطر. هكذا كانت تسير الامور حتى قدوم ترامب.ولكن ترامب في حملته الانتخابية قرر التخلي عن منطق الجيوبوليتيك. ربما لأنه لا يعرفه أو ربما لأنه لا يؤمن به. ولكن هذا ليس مهما جدا، فهو قد رفض ذلك لفترة. وهذا ما هو في متناول اليد بصراحة.

 

(هذا التحليل لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد