البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

صبرا: ندعو المجتمع الدولي إلى إمدادنا بالسلاح للدفاع

0 2

hhdofpl yuirfdf 02043اعتبر الرئيس الجديد لـ “المجلس الوطني السوري” المعارض جورج صبرا، أن “التحديات كبيرة” أمام المجلس، أبرزها “إعادة تنظيم مكاتب المجلس، وتأمين احتياجات الشعب الإغاثية والدفاعية”، وطالب المجتمع الدولي بإمداد المعارضة بـ “السلاح للدفاع عن أنفسنا وأطفالنا”، ودعا روسيا والصين وإيران إلى “تصحيح مواقفها من الثورة السورية”، منوهاً بمواقف دول الخليج، خصوصاً السعودية وقطر.

وشدد صبرا على أن “بناء هيكل تنظيمي متين وفاعل للمعارضة يلزمه أكثر من ساعات أو أيام”.

وقال صبرا، وهو مسيحي، في حديث لصحيفة “الحياة” بعد انتخابه رئيساً للمجلس الوطني خلفاً لعبد الباسط سيدا: “لم أتوقع انتخابي رئيساً للمجلس، لكنني كنت أعرف أن السوريين يمكنهم أن ينتخبوا أي سوري استناداً إلى تاريخهم، إذ انتخبوا منذ عقود طويلة المسيحي لرئاسة الحكومة، والكردي لموقع رئيس الجمعية التأسيسية، والدرزي قائداً عاما للثورة السورية”، لافتاً إلى أن “الوطنية السورية عميقة، وانتخابي رد واقعي، بل صفعة لكل من يقول إن في سورية طائفية وان الثورة تتجه من فئة لفئة، فالسوريون أكدوا أنها ثورة كل السوريين على النظام ومن يلوذ به ويواليه”.

واعتبر صبرا أن الرسالة التي وجهها انتخابه هي “أن هذه سورية الحقيقية”، مشيراً إلى “تقارير مشوهة وكاذبة تقدَّم للعالم، فقد حملني المسلمون السوريون على أكتافهم في التظاهرات عندما كنت أهتف عاشت سورية ويسقط بشار في الأيام الأولى للثورة. وعندما كنا نعزي في الشهداء ونسير في الجنازات، كانت هناك آلاف من المسلمين يحملون مسيحي (صبرا)على الأكتاف وهو يهتف وهم يرددون وراءه”.

وذكر صبرا أن “التحديات كبيرة. (التركيز) داخلياً على إعادة تنظيم المكاتب التخصصية للمجلس الوطني، لأن العمل الحقيقي في المكاتب لا في الهيئات القيادية لتخفيف الأعباء عن السوريين في إطار المجتمع الدولي. وهناك تحد لتلبية احتياجات الشعب الإغاثية والدفاعية. نحن نواجه حالة شديدة من الصعوبة، والنظام منفلت من أي عقال، هو يدمر بالطائرات المدن، وحتى العاصمة، ونحن نريد من المجتمع الدولي أن يمكِّننا من الدفاع عن أنفسنا وأطفالنا. بوضوح شديد: نريد سلاحاً، ونسأل لماذا النظام له حق الاستمرار بالتسلح وأدوات قتل المواطنين، ولا يحق للمواطنين أن يسعوا وراء السلاح؟ ندعو المجتمع الدولي لأن يكون منصفاً ولا يقف مع الجلاد ضد الضحية، وأن يمكِّن الضحية من الدفاع عن نفسها”.

وأضاف: “هذه هي رسالتي لأصدقاء سورية، على كثرتهم، لكنها موجهة مباشرة إلى الولايات المتحدة وإدارتها الجديدة وأوروبا، لأنها معنية تماماً بقضية تسليح الجيش السوري الحر بأسلحة حديثة تمكِّنه من الدفاع عن نفسه، وتسرِّع نهاية النظام وتجعل أيامه معدودة، وتقرِّب أوان إسقاطه، لأن النظام أصبح خطراً على جميع دول المنطقة”.

وتابع: “نقول لروسيا إنه آن الأوان أن تنظر بالعينين الاثنتين. النظام ذاهب لا محالة، وهم يعرفون ذلك أكثر من غيرهم، فلماذا يستمرون في عداء الشعب السوري؟”. وزاد: “هناك تاريخ من الصداقة العظيمة بين الشعبين السوري والروسي: عشرات الآلاف من المثقفين الذين تخرجوا من الجامعات الروسية، والسلاح الذي تمكنّا به من الدفاع عن أنفسنا واستعادة جزء من أراضينا المحتلة. هناك صداقة وطيدة مستمرة لأكثر من خمسة عقود، ولم يكن سهلاً علينا أن نرى إحراق العلم الروسي في الشوارع السورية، ومسؤولية ذلك تقع على السياسة الروسية وحدها. آن الأوان لتصحيح هذا الموقف. والشعب السوري هو الأبقى، وما زال يمد يد الصداقة لجميع شعوب العالم، ومنها الشعب الروسي”، مشدداً على أن “هذه الرسالة موجهة أيضاً إلى الصين”.

وبالنسبة إلى إيران، قال صبرا: “نحن لا نريد أن نشتري عداوة الشعب الإيراني، هو شعب عريق يعيش إلى جانب العرب عبر التاريخ ، وتمر فترات حساسة وحرجة وفترات من التعاضد والتعاون. والآن النظام الإيراني وضع الشعب الإيراني في مواجهة الشعب السوري. فالنظام الإيراني يؤمِّن كل أسباب الدعم للنظام السوري بأدوات القتل والرجال والمال. لكن النظام السوري راحل، ونريد أن تكون علاقتنا بإيران غير متوترة. وآن الأوان لتصحح إيران موقفها من سورية، فالثورة السورية منتصرة، وستنعكس انتصاراتها على كل شعوب المنطقة. ونقول لإيران إن صديقهم في دمشق (الرئيس بشار الأسد) أهدر من الدم ما يكفي، وربما يقود المنطقة ويقودهم لورطات عسكرية ليست من مصلحة أحد”.

وعن رؤيته لمواقف دول مجلس التعاون الخليجي، شدد على أن “دول الخليج العربية عموماً وقفت إلى جانب الثورة السورية والشعب موقفاً أخوياً إنسانياً حميماً، وكانت منذ اليوم الأول صارمة بمواقفها السياسية، وقدمت من أسباب الدعم المختلفة أشكالاً منه تستحق الشكر عليها، خصوصاً السعودية وقطر. لكنني أقول أيضاً، تيمناً بالعلاقة الأخوية، إن السوريين يستحقون أكثر من ذلك”.

وأضاف: “الكارثة السورية كبيرة، وهم (دول مجلس التعاون) يعرفونها بدقة أكثر من غيرهم، وإذا افتقدنا اليد الخليجية، السعودية والقطرية والاماراتية وبقية دول الخليج، إلى جانب سورية، فمن نسعى إلى أن نرى يده؟ نتوقع أن تكون اليد الخليجية أول يد تساهم معنا في مداواة الجراح بالإغاثة، وفي عملية إعادة البناء المقبلة”.

ورأى صبرا أن “الموقف المصري تقدم خطوات إلى الأمام بعد بروز رئاسة الرئيس محمد مرسي، وهناك مواقف سياسية مصرية أكثر تصعيداً ضد النظام السوري ودعماً أكثر قوة للثورة السورية. لكن بسبب أهمية مصر ووزنها، فإننا نريد أن تستعيد دورها الريادي والقيادي في المحيط العربي ونتوقع منها دوراً أكبر”.

ووجه صبرا رسالة أيضاً إلى المبعوث الدولي العربي في شأن الأزمة السورية الأخضر الإبراهيمي، بأن “يضع الشعب السوري والثورة السورية في الاعتبار الحقيقي في أي مشروع سياسي مقبل”.

كما دعا المجتمع الدولي إلى رؤية المجتمع السوري على حقيقته، “فلا طائفية في المجتمع السوري، في بلدنا لا توجد أقلية أو غالبية، لدينا مواطَنة. المسلمون انتخبوا مسيحياً”.

وعن تصريحات الرئيس الأسد بأنه يفضل الحياة والموت في سورية، قال: “هذا كلام اليائس. لم يعد هناك أمل لإنقاذ نظامه، التاريخ حكم على نظامه، والشعب السوري اتخذ قراره بإسقاط النظام فعلاً. وأنا شخصياً أتمنى أن أرى بشار الأسد وزمرته الحاكمة أمام محكمة عادلة ووراء القضبان في دمشق”.

وسئل عن رؤيته في شأن اللقاء التشاوري بين المجلس الوطني وقوى أخرى من المعارضة السورية في الدوحة، قال: “نحن منفتحون وندرس بجدية المبادرات، لأن وحدة المعارضة حاجة سورية قبل أن تكون أي شيء آخر. هي حاجة للثورة والشعب ويجب أن نؤمنها. لكن على ضوء تجاربنا في المجلس الوطني مع إخواننا في المعارضة، نريد أن تنطلق هذه الخطوة (توحيد المعارضة) على أرض صلبة لتكون متماسكة، وأي تسرع ربما يؤدي إلى نتائج سلبية. ومن هنا لا نستطيع أن نوافق على أن بعض الساعات أو بعض الأيام كافية لبناء هيكل تنظيمي متين وفاعل للمعارضة، نأمل في أن تأخذ المعارضة السورية الوقت الكافي والفرصة المناسبة لتبني موقفاً موحداً وخططاً عملية موحدة بعد أن تبينت رؤيتها الموحدة في مؤتمر القاهرة ، ونريد لها أن تدخل في خطوات وإجراءات موحدة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد