البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

شبيحة النظام تختطف كاهنا مسيحيا في قطنا بدمشق

0 3

jbhjkdwh ytuetqrh 58235اتهمت صفحة «الثورة السورية – تنسيقية الجلجلة» على «فيس بوك» التي يديرها ناشطون مسيحيون شبيحة النظام السوري باختطاف الكاهن الأرثوذكسي فادي جميل الحداد في منطقة قطنا قرب دمشق وأشارت الصفحة إلى أن «عملية اختطاف الكاهن حصلت بعد خطف طبيب مسيحي بهدف إثارة الفتنة بين المسيحيين والمسلمين»، وأضافت الصفحة: «إلا أن أهالي قطنا قاموا بالتجمع عند كنيسة (النبي إلياس الغيور) الأنطاكية للروم الأرثوذكس في مدينة قطنا، تضامنا مع عملية الخطف النكراء التي قام بها شبيحة النظام واختطاف كاهن رعية قطنا للروم الأرثوذكس، فادي جميل الحداد ومن كانوا في رفقته أثناء ذهابهم لدفع الفدية للإفراج عن المخطوف الدكتور شادي الخوري من قبل عصابات بشار».

من جانبها نشرت صفحة رجال الدين المسيحيين على «فيس بوك» نشرت مقطع فيديو يظهر كنسية القديس جاورجيوس في قرية الغسانية قرب منطقة جسر الشغور، وقد بدت على نوافذها آثار القصف الذي طال المكان من قبل مدفعية جيش النظام.

وأصدر اتحاد المسيحيين الأحرار في حلب يوم أول من أمس بيانا أكد فيه تمسك مسيحي سوريا، ولا سيما في حلب بالنسيج الشعبي السوري المقاوم لآلة القتل في سوريا، وقال البيان: «مضى على ثورة الشعب السوري قرابة السنة والنصف، وهو يقاوم أعتى الديكتاتوريات وأشدها فتكا بالإنسان، لقد ظل هذا النظام يعتبر مدينة حلب عصية على الثورة حتى هزت أركانه، فقابلها بتدمير كل شيء فيها، فالمدينة التي كانت موالية له حسب ما كان يزعم تحول شعبها إلى (عصابات) وجب قتلها وتشريدها وهدم منازلها وملاحقتها حتى في أماكن تشردها».

وأضاف اتحاد المسيحيين الأحرار في حلب أنه «ومنذ اندلاع الثورة دأب النظام على وصفها بالسلفية والإرهابية محاولا بذلك خلق مخاوف من الثورة لدى بعض مكونات الشعب السوري واللعب على الاختلافات الطبيعية بين هذه المكونات وخاصة المسيحيين منهم، محاولة منه لعزلهم عن الثورة، ومع قطع الثورة الشوط الأكبر في مسيرة إسقاط هذا النظام تقف قطاعات واسعة من المسيحيين إلى جانب ثورة شعبهم وبأشكال مختلفة، وقد دأب النظام وكلما أحس باتساع معارضتهم له، باللجوء إلى خلق أوهام جديدة تعطي انطباعا بأنه لا يزال قويا، كان آخرها عرضه لجثث قال إنها للجيش الحر (وهو لا يعجز عن جلب مئات الجثث من الذين يقوم بتصفيتهم في زنازينه يوميا أو من يسقطون شهداء القصف والتدمير) في بعض الأحياء المسيحية التي تقع فيها بعض مراكزه الأمنية، وأهمها فرع الأمن السياسي بحي السليمانية والذي تحول إلى حامية عسكرية تذكرنا بثكنات الاحتلال، وقد استطاع تجنيد شرذمة صغيرة من أبناء هذه الأحياء بصورة احتفالية مخجلة ليس لمبادئ المسيحية علاقة بها، هي التي تقف أمام الموت بإجلاء وليس بالرقص والزغاريد والفرح».

وأعلن البيان إننا «كمسيحيين أحرار نعلن أن وقوف هؤلاء القلة إلى جانب النظام لا يعبر عن مواقف المسيحيين في حلب، الذين باتوا يضيقون ذرعا باستمراره والذي شهدت سوريا في عهده أكبر الهجرات ووصلت نسبة وجودهم إلى أدنى مستوياتهم مع تراجع دورهم الاقتصادي والسياسي والثقافي والاجتماعي.. وخاصة الأرمن حيث يعود في سوريا إلى أكثر من مائة عام عندما استضافتهم سوريا هربا من الاضطهاد في أرقى أشكال الضيافة وأصبحت وطنا لهم في زمن لم يكن قد سمع أحد بعائلة الأسد».

وختم اتحاد المسيحيين الأحرار بيانهم بالقول «إننا كمسيحيين أحرار نعتبر من أنفسنا جزءا من الثورة السورية ومشاركين في مختلف أنشطتها ونعلن عن إدانتنا لكل مظاهر الاستفزاز التي تقف خلفها أجهزة أمن النظام وجلاوزته من مختلف الطوائف، والمسيحية براء من هذه المظاهر».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد