البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

طيار سوري يشرح لماذا قام بقصف المدنيين

0 5

iibjvdkvg bkwrkne 74206بقلم: ماكس فيشر
منذ أن بدأت قوات الرئيس بشار الأسد بارتكاب المجازر بحق المدنيين قبل نحو عام، لا يزال ثمة سؤال حول هذا الصراع: كيف استطاع هؤلاء القيام بهذا العمل؟

لا يوجد، هنا على الأرجح، جواب واحد لهذا السؤال، حيث يقوم بعض المراقبين على سبيل المثال بأن الأفراد الذين ينتمون إلى طائفة الأسد ذات الأقلية العلوية يخشون من انتقام شامل ضدهم إن خسروا هذه المعركة. ولكن أحد الاحتمالات يقترح أن بعض هؤلاء السوريين المنضويين تحت لواء هذه القوات لا يعتقدون أنهم يقومون بقتل المدنيين على الإطلاق.

سقطت طائرة الميغ لأحد طياري سلاح الجو السوري، واسمه روني إبراهيم خارج مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة الثوار في شمال سوريا، حيث كان قد ألقى بقنابله على أحياء المدنيين التي لطالما كانت عرضة للقصف، حسب الأوامر التي تلقاها. تمكن الثوار من إلقاء القبض عليه، وأحضروه في وقت لاحق إلى مراسلة الجزيرة أنيتا ماك نوت Anita McNaught، وقد كانت إحدى عيناه مسودة وبادياً عليه الرعب، حيث قامت المراسلة بتوجيه أسئلة صريحة له، وكانت أولى أسألتها:

لماذا قمت بهذا الفعل؟

“لقد أخبرونا بأنه هناك إرهابيين مسلحين في هذه المنطقة، وأن منطقة الباب كانت خالية من المدنيين”.

أجاب بشيء من الإنزعاج، وشرح بأنهم أخبروه بأن هؤلاء المقاتلين هم ليبيون، وشيشان وأفغان.

“أخبرنا قادتنا بذلك، في حين لا يمكننا رؤية شيء على الأرض، ولا نخرج من قاعدتنا الجوية”. مصدر معلوماتهم الوحيد حسب ما يقول هو التلفزيون السوري الرسمي، وقادته الميدانيين.

“الوضع ليس كما أُخبرنا به، كل الأشخاص هنا سوريين”، يقول روني إبراهيم ذلك لمراسلة الجزيرة في مدينة الباب، حيث يقبع في سجنه.

“ما أراه هو معلومات جديدة بالنسبة لي”.

ليس هناك طريقة لمعرفة فيما إذا كان إبراهيم يقول الحقيقة، أو أنه مجرد يائس يدعي البراءة كما يعتقد بعض الثوار، كما لا يوجد طريقة لمعرفة إن كان يمثل طيارين سوريين آخرين، أو سائقي دبابات وجنود آخرين. ولكن يمكن النظر إلى قصته على أنها إشارة إلى معضلة أخرى تواجه النظام السوري المحاصر، والمتمثلة في أنه يواجه الآن انشقاقات حتى داخل نخبة الطائفة العلوية التي ينتمي إليها، حسب ما نقلت ليز سلاي Liz Sly للواشنطن بوست يوم الخميس.

كيف يمكن للحكومة أن تحافظ على محفزات مقاتليها في الجبهة الأمامية للقيام بعمليات أكثر فظاعة، من أجل كسب حرب كلفت حتى الآن عشرات الآلاف من أرواح السوريين؟

“هناك عدد كبير من الطياريين الذين أعرفهم ممن يريدون الانشقاق”، يقول أحد طياري الهيلكوبتر المنشقين الصيف الماضي لمراسلة الواشنطن بوست ليز سلاي Liz Sly. لقد شرح في مقالة بأن أغلب طياري سلاح الجو هم من الأغلبية السنية. ووفقاً للطيار، فإن “القوات الجوية في البداية كانت على الحياد، ولكن بعد أن تم الزج بها أكثر، الكثير من الطياريين بدأوا يفكرون بالانشقاق”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد