البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

سورية ومظلة “الحرس”

0 4

ghsansh arbil 372بقلم: غسان شربل
ماذا أراد الجنرال محمد علي جعفري أن يقول لأهل المنطقة والدول الكبرى؟ هل أراد التأكيد أن مسألة الوجود الإيراني في سورية ولبنان هي مسألة حياة أو موت لبلاده؟ وأن إيران ستذهب في هذا النزاع إلى آخره حتى ولو تحول حرباً أهلية إقليمية؟ وأن الاحتفاظ بسورية في محور الممانعة يستحق مجازفات من نوع توسيع التوترات والتهديدات وربما المواجهات؟ وأن طهران لا موسكو هي الحامي الميداني للنظام السوري وعلى كل المتعاملين مع هذا الملف أن يدركوا «أن إسقاط النظام السوري خط أحمر»؟.

المواكبون للهجوم الإيراني في الإقليم يعتقدون أن لا قدرة للنظام الإيراني على احتمال خسارة سورية. لا المرشد يستطيع احتمال خسارة بهذا الحجم ولا «الحرس الثوري» يستطيع. وأن أكلاف الدفاع عن النظام السوري تبقى على فداحتها أقل بكثير من ثمن ضياع الحلقة السورية. خسارة سورية تعني أيضاً عودة «حزب الله» لاعباً محلياً مفتقراً إلى القدرة على إطلاق حرب أو صدها.

لافت أن يطل الجنرال جعفري القائد الأعلى لـ «الحرس الثوري» الإيراني ليعترف أن «عدداً من أعضاء قوة القدس موجودون في سورية لكن هذا لا يمثل وجوداً عسكرياً»، مشيراً إلى أن دورهم يقتصر على تقديم المساعدة الفكرية والمشورة وحتى المساعدة المالية. لكنه أوضح أن إيران ستقدم أيضاً الدعم العسكري إذا تعرضت سورية لهجوم عسكري. كذلك أكد جعفري وجود المستشارين في لبنان.

لم يكن وجود المستشارين الإيرانيين سراً، لا في سورية ولا في لبنان. لكنها المرة الأولى التي تؤكد فيها إيران رسمياً وعلناً مثل هذا الوجود في البلدين. والأكيد أن الإعلان ليس زلة لسان. إنه رسالة للمعارضة السورية ولداعميها على الصعيدين الإقليمي والدولي والمطالبين بـ «الانتقال السياسي».

وإذا كان لا بد من الالتفات إلى توقيت الإعلان الإيراني يمكن إيراد ملاحظات عدة. جاء الإعلان في وقت تنشغل فيه المنطقة بذيول الفيلم المسيء واستهداف السفارات الأميركية خصوصاً في بلدان «الربيع العربي». جاء أيضاً بعد اللوم الذي وجهته وكالة الطاقة الذرية إلى إيران بسبب عدم تعاونها. كما جاء غداة استقبال الرئيس بشار الأسد مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي الذي يعتقد أن الانتقال السياسي يعني بالضرورة تنحي الأسد وبغض النظر عن التوقيت. ويمكن القول أيضاً إنها جاءت عشية اللقاء المفترض للجنة الرباعية الإقليمية التي اقترحها الرئيس محمد مرسي. وإذا كانت مواقف مرسي التي تطالب برحيل الأسد سددت ضربة إلى الرباعية قبل انطلاقها فإن تصريحات الجنرال الإيراني أطلقت عليها رصاصة الرحمة.

لا يمكن فصل تصريحات جعفري عن تصريحات الجنرال يحيى رحيم صفوي مستشار مرشد الجمهورية الإسلامية للشؤون العسكرية. قال:»إن نفذ الكيان الصهيوني أي شيء ضدنا، فإن مجموعات المقاومة، خصوصاً حزب الله لبنان، سترد بكل سهولة على هذا الكيان باعتبارها تشكل عمق دفاعنا الاستراتيجي». وإذا كانت إيران تفرد مثل هذا الدور لترسانة «حزب الله» فكيف ستسمح بتغيير في سورية يقطع شريان الاتصال بهذه الترسانة التي يقول السيد حسن نصرالله إنها قادرة على إلحاق أفدح الأضرار بإسرائيل وعشرات آلاف الإسرائيليين.

إننا أمام مأزق دموي رهيب في سورية. النظام لم يعد في وارد التراجع بعد كل الذي فعل. والمعارضة ليست في وارد التراجع بعد كل ما قدمت. إيران ليست في وارد التراجع. والمطالبون بتنحي الأسد يصعب عليهم التراجع أيضاً. الإعلان الصريح عن تمتع النظام السوري بمظلة «الحرس الثوري» ومستشاريه سيجتذب إلى الساحة السورية مزيداً من المتطوعين والجهاديين، خصوصاً أن لهذه المظلة امتداداتها العراقية واللبنانية.

لم يفعل كوفي أنان أكثر من إضافة فصل إلى مذكراته. لا نتمنى لمهمة الإبراهيمي مصيراً مشابهاً لكن الرسائل توحي أن عذابات الشعب السوري ستتفاقم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد