البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

خالد خوجة لـ”روبرت فيسك”: بشارسيسقط خلال عام

0 1

khld koga 241في حوار أجراه روبرت فيسك مع خالد خوجة، عضو المجلس الوطنى السورى، في تركيا قال أنه إذا تم القبض على بشار الأسد في دمشق لن يلقى مصير القذافي ولكن إذا تم القبض عليه في حمص لا نريده أن يلقى هذا المصير.

وأضاف: لكن كما قال رئيس وزراء تركيا اردوغان أنه لابد وأن يتعظ الأسد مماحدث للقذافي وصدام حسين لأن الشباب مجنون والثورة يقوم بها المجانين وليس العقلاء. خالد خوجة هو أحد أهم أعضاء المجلس الوطني السوري فهو دكتور في الاربعينات من عمره، قضى 29 عاماً في المنفى. فيسك يصف خوجة بانه مثل كل المنفيين يجمع بين خليط غريب من الخيال والواقع.

“لا توجد لدينا فرصة أخرى، وإلا إذا سلح المدنيين أنفسهم فسيكون الصراع طائفي و ستكون كارثة” يقول خوجة.و يصف فيسك توقع خوجة بأن الأسد أمامه 6 أشهر إلى سنة ليرحل بانه الأكثر واقعية وسط الهراء الذي ينشغل به العرب والخليج و تكهنات وول ستريت جورنال التي توحي برحيل الاسد فى غضون اسابيع و إن لم يكن ايام. يمتلك خالد خوجة نوع من السيرة الذاتية التي يشتهيها كل معارض سوري. سجن والد خوجة 14 عاماً لرفضه تأييد حافظ الاسد، ووالدته لمدة 5 سنوات، و من اعمامه الثلاث شنق واحداً وقتل 2 في الشارع. وعندما بلغ الخامسة عشر سجن خوجة لمدة عامين وقضى منهما عاما بمقر المخابرت بدمشق.

خوجة يعترف انه اجتمع مع المتمردين المسلحين السوريين في مدينة أنطاكيا التركية و “وقالوا انهم كانوا ينظمون أنفسهم و بدأوا التمرد في جسر الشغور في ادلب حيث يتم تدريب الشباب و تأتيهم إمدادات الاسلحة من لبنان و العراق. واضاف خوجه ‘المنطقة العازلة’… ستكون الخطوة القادمة اذا إستمر الأسد في قتل شعبه. في هذه الحالة سيتم إجلاء معظم اللاجئين إلى هذه المنطقة كما سيتم تنظيم الجيش الحر السوري في هذه المنطقة دون أي تدخل عسكري بعد اقامة منطقة حظر جوي. وانه بالتنسيق مع العاهل الاردني الملك عبدالله من الممكن أن تكون هناك منطقة عازلة أخرى في درعا [في جنوب سوريا] بحيث يعلق النظام السوري مثل صدام حسين في 1990 بمناطق عازلة في الشمال والجنوب. و قال خوجة أنه من الممكن ان يكون هناك حل بدون أي تدخل عسكري بإنقلاب الجيش السوري نفسه على بشار الاسد. وأضاف خوجة أن وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة زار سورية في أيام الانتفاضة الاولى مثلما زار صدام حسين قبل غزو العراق في 2003 وحسني مبارك قبل الإطاحة به. و عندما تتدخل دولة الإمارات العربية المتحدة، فهذا يعني أن هناك عرضا لعائلة الأسد. و يظن خوجة في حال سمحت سوريا للاسد بالفرارمع ضمانات فانه سيسافر الى المملكة العربية السعودية أو الامارات المتحدة أومالطا. وقال خوجة بانه لا يريد الثأرمن الأسد وخاصةً إن هذا سيساعدفي تجنب حرب أهلية داخل سورية.

يصف فيسك خوجة بانه لايوجد لديه أوهام تجاه النظام الروسي بحيث أنه يصفه بانه لا يختلف عن النظام السوري و يدرك انهم سيؤيدون بشار إلى النهاية. فالجيش الروسي لديه مصالح في [الميناء البحري السوري] طرطوس كما أنه يستفيد و يتمتع بتدفق نقدي إضافي من خلال بيع الطاقة خلال أزمات الشرق الأوسط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد