البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

65شهيداً الأحد معظمهم في حمص ودمشق وحماة.. مع مقاطعة للاستفتاء

0 5

 

edrab istf 852مع مقاطعة الشعب السوري للاستفتاء على الدستور الجديد، واعتباره مهزلة من المهازل التي يقدمها النظام بين الفينة والأخرى، والتي عرف وفهم الشعب مضمونها بشكل جلي، يجري اقتحام وقصف للمدن السورية من قبل جيش الأسد وأمنه وشبيحته، واقتحام للبيوت وإطلاق الرصاص، لأن النظام لا يعرف إلا لغة العنف والقتل، وما الدستور إلا مسرحية هزلية سخيفة يعرف هو قبل غيره نتيجتها. وفي ظل هذه المسرحية جرى قصف لحمص واقتحامات في دمشق وحماة تسفر عن65 شهيداً، 28 في حى بابا عمرو بحمص، و12 في دمشق، و9 في حماة، وعشرات الجرحى.
وهذه أهم الأحداث في الشارع السوري منذ الصباح:

دمشق:
في كفربطنا بريف دمشق: تشهد المدينة حالة من الاضراب والعصيان المدني مع الانتشار الأمني الكثيف والغير مسبوق في شوارع المدينة مدعوما بالدبابات والمدرعات والرشاشات ما أدى الي سقوط 5 شهداء بريف دمشق الثقيلة كما تشهد المدينة حالة من التوتر وذلك تزامنا مع الاستفتاء على الدستور الجديد.
وفي كفر سوسة:أفاد ناشطون بسقوط شهيد وأصيب أخرون خلال تفريق الشرطة مظاهرة
وفي حي القدم: اقتحام الحي وانتشار كثيف جداً من قبل عناصر الأمن والشبيحة ومداهمات للمزارع وبعض المنازل. وذلك بعد قيام الأهالي بإضراب شامل والتواجد الأمني غير مسبوق وإطلاق رصاص كثيف لإرهاب المواطنين.
وفي دوما: سيارة مكافحة وعدد من جنود الأسد عند مدخل صالة قصر الشموع، ويقوم الجنود بإزالة كتابات الثوار من على الجدران.
وفي الهامة: أحرار المنطقة انتفضوا في ساحة الحرية رافضين دستور الأسد ومتضاميين مع إخوانهم في المدن المنكوبة.
وفي معضمية الشام: تحليق طيران على ارتفاع منخفض، مما يصنع حالة ذعر عند الأهالي.
وأحرار الميدان يقومون بتوزيع المنشورات ليلاً على جدران مراكز مراكز استفتاء ما يسمى بالدستور، يطالبون فيها بمقاطعة الاستفتاء.
وإطلاق رصاص على المارة والأطفال في شارع حلب منذ الصباح الباكر ترافق ذلك مع انتشار لميليشيا.
وفي القدم: انتشار أمني كثيف جداً في حي القدم بدمشق وانتشار للقناصة على أسطح المباني الحكومية ونصب حواجز على كل المداخل ومفارق الطرق ومنع للباصات والسرافيس من دخول المدينة وإجبار أي مواطن يمشي في الطريق على الاستفتاء مع استمرار العصيان المدني من قبل أهالي حي القدم مظاهرة صباحية لأحرار الغوطة الغربية.

حمص:
في تلبيسة:أطلقت قوات الأمن الرصاص على المشيعين أثناء دفن الشهداء اليوم، فأصيب جريح على الاقل حالته خطرة.
وفي الخالدية: استشهد أنس بن عبد العليم الطباع في حملة الاقتحام وإطلاق النار على الأهالي. وشهيد من آل اللبابيدي ينادى عليه من جوامع الخالدية. وبذلك يصبح عدد شهداء حمص حتى اللحظة24 شهيداً16 منهم فى حى بابا عمرو.
وفي كرم الزيتون: قوات الأمن تطلق النار وبشكل كثيف وتستخدم قذائف شيلكا وسقوط العديد من الجرحى.
وفي سوق الناعورة: جانب الساعة القديمة احتراق المحلات التجارية والمكاتب والمنازل وفندق قصر رغدان وألسنة النار تمتد إلى سوق المسقوف.
واستشهاد إمام وخطيب جامع سعد بن أبي وقاص (محمد ناصر قدحة).
وفي جورة الشياح: استشهاد البطل أحمد محمد محدين، إثر القصف العشوائي على منزله الكائن بالقرب من قيادة الشرطة، مما أسفر عن احتراق المنزل بالكامل وإصابة خمسة من أفرد عائلته.

درعا:
في عتمان بحوران: بسبب عدم إقبال الأهالي على الاستفتاء وخروج مظاهرة حاشدة، تم سحب الصناديق من البلدية إلى غرفة الحزب على الجسر، الموجود فيها ما يقارب 30 جندياً، لإجبار الأهالي على التصويت ولكن أهالي البلدة رفضوا التصويت حتى ولو تم اعتقالهم جميعاً.
وفي نوى حوران: دوي انفجارات قوية وإطلاق رصاص في المدينة، ودخول عدد من الباصات والسيارة المحملة بمرتزقة بشار، وتحرك للدبابات مع انتشار لعصابات الأمن.
وفي درعا البلد: جرت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والجيش الأسدي عند جامع بلال الحبشي ماأدى الي سقوط 7 شهداء وهذا بعد أن قام الجيش الحر باستهداف سيارتين للأمن الأسدي على طريق الجمرك مما أدى لاستدعاء الدبابات لسحب جثث الأمن وترهيب الاهالي.
في حين نجح الإضراب في المدينة بنسبة 100 % وإغلاق كافة المحال التجارية.
وفي الحراك: إطلاق نار كثيف منذ السادسة صباحاً بشكل كثيف من كل الحواجز التي تحاصر المدينة وأنباء عن انشقاقات وإطلاق النار على كل شيء يتحرك من قبل القناصة وخصوصاً المداخل الفرعية في يوم الاستفتاء على الدستور المشؤوم، ولا أنباء عن إصابات.
وفي إنخل: إطلاق نار على المتظاهرين في مدينة إنخل، ووقوع ثلاثة جرحى وانفجار قوي عند بلدية إنخل والجيش الأسدي الآن قد جن جنونه، وانتشر بشكل كثيف مع حملة دهم للمنازل حول مكان الانفجار.
وأهالي بلدة الصًورة: ورغم الحصار يخرجون للاستفتاء ولكن.. على دستورٍ لإعدام بشار!
وفي خربة غزالة: عصيان مدني كامل في خربة غزالة رداً على مهزلة ما سمي استفتاء.
وفي المــزيـريــب: عصيان تام في البلده وجميع المحال التجارية مغلقه والحركه شبه معدومه ولا أحد يذهب للاستفتاء على الدستور المزيف المفبرك من عصابة آل الأسد.

حماة:
في خطاب بريف حماة: الجيش الأسدي يفجر الجسر الواصل بين بلدة خطاب ومدينة حماة وطيبة الإمام وحلفايا لتقطيع أوصال البلدة وعزلها.
وفي كفر الطون: تصاعد أعمدة الدخان من مسجد القرية وعمليات سلب ونهب وتخريب يقوم بها شبيحة نظام الأسد.
وفي حي طريق حلب ومشاع وادي الجوز يتعرض لحملة شرسة من عصابات الأسد، حيث هناك مدرعات وبردي ام، وبي تي ار وأكثر من 400 من الأمن والشبيحة. ويسمع أصوات رشاشات وصوت قصف.
وفي حلفايا: استمرار القصف المدفعي من قبل الجيش الأسدي على مدينة حلفايا مما أدى لانهيار عدد من المنازل فوق رؤوس ساكنيها مما أسفر حتى الآن عن سقوط 9 شهداء (4 منهم ما زالوا تحت الأنقاض) وعشرات الجرحى.
وإطلاق رصاص وقنابل بشكل كثيف في حي باب القبلي.

حلب:
في أعزاز بريف حلب: تم التفاوض بين الجيش الحر والجيش الأسدي من أجل الانسحاب الكامل من المدينة والاتفاق ينص على انسحاب الجيش من المدينة مع تسليم المعتقلين وجثامين شهداء الريف الشمالي، مقابل فتح الطريق الدولي، وقد قام الجيش الحر بفتح الطريق، وينتظر خروج الجيش الأسدي من المدينة. ترافق مع قطع كافة الاتصالات الأرضية عن المدينة وانتشار أمني كثيف في المدينة، والقناصة تنتشر فوق التل والمباني، واستشهاد كامل مصطفى حلاق برصاص قناص، وإصابة آخرين برصاص قناصة هذا الصباح أحدهما في حالة خطرة.
وفي الباب بريف حلب: ردآ على الدستور ورفضآ له ولأجلك يا حمص وأعزاز وجميع المدن المحاصره والمنكوبة أحرار المدينة يعلنون إضرابهم في هذا اليوم بإغلاق محالهم التجارية وقد تحقق إضراب هذا اليوم نسبة نجاحه ١٠٠%.
ومظاهر الإضراب في مدينة بزاعة في حلب رداً على الدستور وتضامناً مع المدن التي تتعرض للحصار والقصف.

دير الزور:
تنفذ قوات الأمن برفقة الجيش النظامي حملة دهم واعتقالات في عدد من القرى والبلدات في الريف حيث تم اقتحام كل من القورية والجرذي والشعيطات وحصل اشتباك عنيف بين عناصر الجيش الحر والجيش النظامي في بلدة الجرذي مما استدعى الجيش طلب تعزيزات من الدبابات
والتي تم تحريكها من بلدة الطيانة باتجاه الجرذي والدبابات الآن تحاصر البلدة.
وأحرار الطيانة: يخرجون مقاطعين الإستفاء على ما يسمى الدستور، ويطالبون بإسقاط النظام.
وفي الشعيطات: قوات من الأمن والشبيحة تقتحم بلدة الشعيطات وتنفذ حملة دهم واعتقالات في البلدة.

إدلب:
في معرة النعمان: يقوم عناصر من الجيش والأمن الأسدي بأخذ بصمة كل من يذهب إلى الفرن الآلي ليجلب الخبز وغالب الظنّ أنه لأجل الاستفتاء على الدستور.

اللاذقية:
قام شرفاء قرى جبل الأكراد بمقاطعة الاستفتاء، والإضراب شبه الكامل، وعدم الخروج من البيوت رفضاً “لنظام الأسد الوحشي”.
وفي الحفة: قرية بكاس: قام أمين فرع الحزب بإحضار صناديق الاستفتاء إلى القرية، ما أدى الى استفزاز الأهالي، فقاموا بطرد جميع المسؤولين عن صناديق الاستفتاء وتحذيرهم من العودة، ومن ثم خروجوا بمظاهرة رفضاً للاستفتاء ونادوا فيها بإسقاط النظام وإعدام بشار.
وفي قرية جنكيل: قاطع معظم أهالي القرية التصويت على استفتاء الدستور اللاشرعي الذي قام بصياغته النظام اللاشرعي.

وفي الحسكة:استشهد 7 أشخاص على أيدي قوات الأسد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد