البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

لوحة فنية تنكأ جراح العنصرية بالولايات المتحدة

0 3

cxkdfs

أعادت لوحة فنية معروضة في أحد متاحف نيويورك عقارب الساعة في الولايات المتحدة لخمسينيات القرن الماضي لأنها مستوحاة من واقعة تاريخية تمثل عنوانا بارزا للعنصرية في البلاد

وتتمثل في قتل صبي أميركي من أصول أفريقية للاشتباه في نسجه علاقة مع سيدة بيضاء البشرة.
وتثير اللوحة وهي بعنوان “قبعة مفتوحة” ومن توقيع الفنانة دانا شاتز، انقساما في الأوساط الفنية والحقوقية بشأن إحالتها على حادثة مقتل الصبي إيميت تيل في ميسيسيبي وهو في ربيعه الـ14 في أغسطس/آب 1955 على أيدي أقارب فتاة اسمها براينت كارولين كان عمرها 21 عاما، تحدث معها بالصدفة لكن أهلها اتهموه بمغازلتها.
ويرى البعص أن الفنانة سعت للترويج لعلمها من خلال استغلال تلك الخلفية التاريخية التي تمثل منعطفا بارزا في تاريخ الأميركيين من أصل أفريقي ولحركة الحقوق المدينة في الولايات المتحدة.
وقد دعا البعض إلى تدمير تلك اللوحة، في حين قالت صاحبتها إنها رسمتها العام الماضي ردا على ما اقرفته الشرطة الأميركية في حق مواطنين سود عزل في العام ذاته، وأضافت أنها كانت تتوقع أن يثار الجدل حول لوحتها.
ويأتي الجدل حول اللوحة في وقت عبر محققون معنيون بحقوق الإنسان تابعون للأمم المتحدة عن قلقهم إزاء إقرار 19 ولاية أميركية تشريعات من شأنها أن تضيق على حرية التعبير وعلى الحق في التظاهر منذ انتخاب دونالد ترمب رئيسا للبلاد.
كما أن اللوحة تعيد للواجهة التداعيات القضائية لمقتل الصبي إيمي تيل حيث لا تزال بعض الأصوات تطالب بإعادة فتح القضية، وقد طالب بعض أقارب الصبي بتفعيل قانون يجيز النظر في قضايا متعلقة بحقوق مدنية تعود إلى ما قبل عام 1980، وهو ما يعني أنها لم تسقط بالتقادم.

الغارديان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد