البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

توسك: مفاوضات خروج بريطانيا أولا ثم التجارة لاحقا

0 4

lcxdvskc

قال الاتحاد الأوروبي أنه منفتح للتفاوض بشأن اتفاق تجارة مستقبلي مع بريطانيا قبل خروجها من الاتحاد شريطة حصول تقدم كاف بشأن بنود وشروط الطلاق بينهما ملوحا بإمكانية فشل

المفاوضات، في وقت أكدت فيه لندن أنها لن تساوم على أمن أوروبا.
وقال رئيس مجلس الاتحاد دونالد توسك إن الأولوية في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد ستكون لضمان حقوق مواطني الاتحاد المقيمين في بريطانيا.
وشدد توسك -بمؤتمر صحفي في مالطا التي تستضيف اجتماعا لقادة يمين الوسط بالاتحاد- على رفض الاتحاد الأوروبي إجراء مفاوضات متوازية مع بريطانيا بشأن ترتيبات الخروج واتفاق للتجارة الحرة.
وقال أيضا إن المحادثات المقبلة ستكون “صعبة ومعقدة بل وحتى صدامية” وأضاف أنه “لا مناص من ذلك. والاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة لا يتبع نهجا عقابيا، ولن يلجأ إليه. فخروج بريطانيا في حد ذاته (إجراء) عقابي كاف”.
واستنادا إلى المشروع الذي أعده توسك فإن الاتحاد يريد “مقاربة متدرجة” تشدد على أهمية التركيز في المرحلة الأولى على المفاوضات فقط حول تسوية اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ووفق مشروع توجهات المفاوضات فإن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يباشر “محادثات تمهيدية” حول “العلاقة المستقبلية” بعد بريكست، عقب تحقيق “تقدم كاف في هذه المرحلة الأولى من أجل التوصل إلى اتفاق مُرض حول شروط الانسحاب المنظم”.
وجاء في الوثيقة أيضا “الاتحاد الأوروبي سيعمل بشكل موحد طيلة فترة المفاوضات، كما سيتخذ موقفا بناء وسيبذل جهودا حثيثة من أجل التوصل إلى اتفاق، لكنه سيظل مستعدا لإدارة الوضع في حال فشل المفاوضات”.
كما تتحدث الوثيقة عن أنه لا يمكن لبريطانيا أن تحصل على صفقة عضوية جزئية بالسوق الأوروبية الموحدة، كما لا يمكنها أن تحصل على نفس منافع/مزايا الأعضاء بالاتحاد.
ويحدد نص الوثيقة الأولويات السياسية ورؤية الاتحاد لوتيرة المفاوضات التي يبدو أنها تشكل أبرز نقطة توتر منذ أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تفعيل بريكست الأربعاء الماضي.

لا مساومة
ومن المنتظر أن يقر رؤساء الدول والحكومات الـ 27 “مشروع توجهات المفاوضات” خلال قمة مقررة يوم 29 أبريل/نيسان المقبل في بروكسل.
ومن بين الخطوط العريضة للتفاوض مع بريطانيا بشأن بريكست -التي تحدث عنها توسك- حرص الاتحاد على تجنب وجود “حدود صعبة” بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا العضو بالاتحاد.
من جهته، شدد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اليوم الجمعة على التزام بريطانيا غير المشروط إزاء الأمن في أوروبا الذي لن يكون موضوع مساومة خلال مفاوضات بريكست.
وقال جونسون عند وصوله للمشاركة في اجتماع للحلف الأطلسي في بروكسل إن “المملكة المتحدة لديها التزام بالأمن والدفاع في أوروبا”.
وأضاف إن الالتزام “غير مشروط” ولن يكون موضوع مساومة في المفاوضات التي تجري في مكان آخر من هذه العاصمة، في إشارة إلى محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وتابع جونسون “نتعهد بالتزام غير مشروط بالأمن والدفاع في أوروبا، لأننا نعتقد فعلا بأن الأمر يتعلق بأمن وازدهار” الجميع.
يأتي ذلك في وقت طالبت فيه وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين باستبعاد القضايا الأمنية من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقالت فون دير لاين -في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) مساء أمس الخميس- “لا أتوقع أننا سنتفاوض بشأن القضايا الأمنية”.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد