البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

جورج سورس والمؤامرة ضد ترمب

0 5

trump vs soros 3 0

كتاب “رايت ميلز” حول النخبة الحاكمة (1956)، يشير إلى أن مفتاح فهم المخاوف الأمريكية يكمن في الإفراط في تنظيم المجتمع الأمريكي. إن إنشاء “مجموعة النخبة المتشكلة من السلطات

السياسية والعسكرية والاقتصادية والجامعية ووسائل الإعلام والنخب الفرعية في الولايات المتحدة الأمريكية” إضافة إلى جماعات الضغط المترابطة “بتحالف على أساس المصالح والميتافيزيقيا العسكرية “. يستند هذا المفهوم على تعريف عسكري يحول اللعبة الاقتصادية إلى حرب اقتصادية دائمة وفقا لنموذج روكفيلر. وهذا يعني المشاركة الكاملة في القطاع المالي والعسكري وقطاع ” الصناعة اليهودية “، وأحد أعضائها ديفيد روكفلر، أحد الأعضاء في اللجنة الثلاثية (TC) أو الثلاثية (1973).على الرغم من أن دونالد ترامب، وهو المرشح المعاند من حيث المبدأ للانضباط في الحزب فقد أصبح “الخروف الأسود” في المؤسسة، على الرغم من ذلك فقد انتخب أخيرا رئيسا للولايات المتحدة في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2016. تشكل مفاجأة فوزه مع مفاجأة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي نهاية “مرحلة” السيناريو الغائي (من الغاية) ” التي تم التخطيط لها من خلال مجموعة من العمليات تعتمد نماذج محدودة وعناصرها هي النية والغرض والترقب لاستبدال “المشهد التليونومي (بقاء النافع)”، والذي تميز بجرعات كبيرة من التقلبات “التي تؤثر جيوسياسيا على النظام العالمي الجديد.التشاركية الجيوسياسية الجديدة (G3)مع ترامب، سنشهد إنهاء القطبية الأحادية للولايات المتحدة ودورها كشرطي عالمي وستتم الاستعاضة عن ذلك بمذهب جديد يعتمد التعددية القطبية أو “مبدأ التشاركية الجيوسياسية ” التي يشكلها الثلاثي من الولايات المتحدة والصين وروسيا (G3) . أما الاتحاد الأوروبي واليابان والهند والبرازيل فسيكونون ضيوفا أساسيين في السيناريو الجيوسياسي الجديد. هذا ما ظهر في الخطاب الذي ألقاه ترامب في مقر المجلة السياسية ذات النفوذ “المصلحة الوطنية”، قدم دونالد ترامب الخطوط الرئيسية لسياسته الخارجية التي يمكن تلخيصها في شعاره “أمريكا أولا”، والتي تعني بحكم الأمر الواقع عودة الاقتصادية الحمائية بعد إلغاء اتفاقية التجارة الحرة مع كندا والمكسيك (TLCAN) فضلا عن اتفاقية الشراكة عبر الاطلسي للتجارة والاستثمار TTIP ومعاهدة الشراكة عبر المحيط (TPP)، أي أنه يضرب حجر الزاوية في سياسة إدارة أوباما بالتأكيد على القوة الاقتصادية والتفوق العسكري في منطقة المحيط الهادئ. وهذا سيكون ضربة مباشرة للمصالح الجيوسياسية المعروفة باسم “نادي الجزر” مع أصول حوالي 10 تريليونات يورو والتي يرأسها، وفقا للجاسوس الروسي دانيال إيستولين ، والذي يشكل فيها جورج سوروس المصمم المالي وخبير “الثورات الملونة”.من ناحية أخرى، وفي مقابلة مع قناة التلفزيون الأمريكية ABC، أعرب الرئيس المنتخب دونالد ترامب أن فكرة “الناتو عفا عليها الزمن، وهي لا تخدم مكافحة الإرهاب وتكلف الولايات المتحدة كثيرا “، وطالب الدول الأوروبية الأعضاء في حلف شمال الأطلسي, “بدفع حصتها”. لأن المساهمة الاقتصادية لهذه البلدان الأوروبية لا تتجاوز 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وتركت الجزء الأكبر من التمويل للولايات المتحدة (70٪ من مجموع الميزانية).كما ندد ترامب “بالكمية الزائدة من الأسلحة المنتشرة حاليا في العالم” والتي تنطوي على كثير من الانعزالية للولايات المتحدة على المستوى العسكري، مما يؤدي إلى تتويج المجموعة الثلاثية (الولايات المتحدة وروسيا والصين)، في الحوكمة العالمية. وهذا يعني وقف البرنامج النووي الأمريكي الذي يكلف مليارات لمدة ثلاثين عاما فضلا عن إيقاف لنظام الكشف عن صواريخ كروز في أراضي الولايات المتحدة (JLENS)، لذلك سيكون ذلك ضربة للمجمع الصناعي العسكري الذي شكل في مرحلة وما قبل أوباما مرحلة التعافي لدور الولايات المتحدة باعتبارها شرطي العالم من خلال المرحلة الخامسة لنشر الدرع الصاروخية في أوروبا (اليورو DAM)، والزيادة غير العادية للتدخلات العسكرية الأمريكية في الخارج (اقرأ حرب الشرق الأوسط الجديد).سوروس والمؤامرة المضادة لترامبحتى في عهد ايزنهاور، كانت وكالة الاستخبارات المركزية لحكومة الولايات المتحدة، وراء العديد من المهام بتدريب المسلحين وزعزعة استقرار الحكومات التي تعارض سياسات البنتاغون، ولكن جماعات الضغط العسكرية والمالية (سواء المبتلعة من قبل اللوبي اليهودي) لا يمكنها أن تقاوم إغراء إنشاء حكومات الأمر الواقع التي تلاعبت بتعقيدات السلطة، مما أدى إلى ظهور كيان جديد (مجمع أيزنهاور الصناعي العسكري)، والذي يتعارض مع الرأي العام وسلطة الكونغرس ومجلس الشيوخ في الولايات المتحدة). في الوقت الحاضر، تم تحويل الشركة إلى ما يسمى شركةا الأمن الداخلي الوطني وإلى وكالة المخابرات المركزية متعددة المهام والفروع (17 من وكالات الاستخبارات التي يمكن أن تشكل مجتمع الاستخبارات الأمريكية) (الفرع الرابع للحكومة وفقا لتوم انجلهارد)، مسببات الطابع الشمولي، ولتصبح كدولة موازية، وقوة الحقيقية في الظل تدارمن قبل “نادي جزر” جورج سوروس، والتي كانت قد استحضرت ضد مؤيدي ترامب.تم تصميم هذه المؤامرة المضادة لترامب في أعقاب اجتماع عقد مؤخرا في واشنطن شارك فيه ما يقارب من 200 من النشطاء المؤيدين لهيلاري كلينتون في ما يسمى التحالف من أجل الديمقراطية (DA)، وهو التنظيم الضخم الذي أسسه جورج سوروس في عام 2005.هذه هي المرحلة الأولى لنسف نقل السلطة من أوباما إلى ترامب من خلال “ثورة وطنية ملونة” في الولايات المتحدة الأمريكية. وفقا لموقع زيرو هيدج، فإن المظاهرات الشعبية العفوية ضد ترامب مستوحاة من موقع MoveOn.org، برعاية سوروس تحت شعار “انهض وناضل من أجل المثل العليا الأمريكية”، والذي سيستهدف في المرحلة الثانية تخريب السيرة السياسية لترامب، وبعد ذلك يتولى نائب الرئيس مايك بنس الرئاسة ويعود إلى مسار الديمقراطيات الزائفة التي تسيرها القوة الحقيقية في الظل في الولايات المتحدة الأمريكية (الفرع الرابع للحكومة).

 

(هذا التحليل لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع) .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد