البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

الولايات المتحدة.. نظام الدولة العميقة

0 3

deep state 2 2

نتحدث عن نظريات المؤامرة وكثيرا ما اذكر ذلك الوضع القائم هنا في الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة عندما كنت مسؤولا في وزارة الخارجية. عدد قليل جدا من الناس يعتقدون أن

هناك شيء مثل الشيوعيين الأيديولوجيين. لا يمكنك الادعاء بشيء كالمؤامرة عندما يحدث على مرأى من الجميع، عندما يكون هناك شيء ما في الخارج وجميع الأجزاء المتحركة موجودة أيضا هناك، ولكن يبدو أن عدد قليل جدا من الناس يريدون جمع اثنين مع اثنين ليحصلوا على أربعة، وليروا ما يجري فعلا.
عندما نتحدث عما يقوله شخص اسمه مايك وفغرين حول “الدولة العميقة”، أو ما يقوله جيف سيشنس، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما حول الأوليغارشية، أو ما يقوله الآخرون حول الإدارة، فنحن لا نتحدث عن مؤامرة – بل نتحدث عن الأمر الذي يحدث على مرأى من الجميع، ولكن لا يبدو أن الناس يفهمون هذا جيدا. ينظرون إلى الصدام، على سبيل المثال، بين الجمهوريين والديمقراطيين، ويقولون: “آه، هذه هي السياسة العادية!”، ولكنها ليست حقا السياسة العادية عندما نرى أن هناك “لكمات ولعبة جودي” تظهر بين خصمين داخل نفس المؤسسة. انهم مجموعة من الأوغاد يتنافسون على امتيازات ضد مجموعة أخرى من الأوغاد، ولكن على كل أساسيات السياسة، غير أنهم متفقون جميعا في المسائل التي تخص الشؤون الدولية والحرب والسلام.
بعض الناس يقولون أن هذا هو تأثير مجمع أيزنهاور العسكري الصناعي. ولكن في الواقع فالأمر أوسع من ذلك بكثير. فمجمع ايزنهاور الصناعي العسكري وفر فعلا أساسا تاريخيا للدولة العميقة، كما هو قائم اليوم، ولكن الآن هناك كيان أوسع من ذلك بكثير. وهو يشمل أجهزة المخابرات والجوانب المالية للحكومة في مجمع يضم جزءا كبيرا من وول ستريت ووادي السليكون وصناعة تكنولوجيا المعلومات. انها مسألة متعددة الأوجه حقا، وتنطوي على النظام المالي الذي يعمل من خلال القانون لإثارة الغضب خارج الحدود الإقليمية من خلال وزارة العدل الامريكية ووزارة الخزانة، بالإضافة إلى جزء كبير من القطاع الخاص بما في ذلك وسائل الإعلام نفسها. إنه ينطوي أيضا على الكثير من جماعات الضغط، والمتخصصين بالعلاقات العامة وغيرهم من الناس، بالإضافة إلى الديمنتريين تشبيها بالشيوعي الكومنترن القديم. عمل دائم لتعزيز وتغيير النظام من خلال الجوانب الديمقراطية في سياسة الولايات المتحدة.
ما هو لافت للنظر حول هذا الكيان، الدولة العميقة، أنها حقا لا يمكن السيطرة عليها بالوسائل السياسية والديمقراطية. سواء من قبل الجمهوريين أو الديمقراطيين، ما يزال السير إلى الأمام دون تغيير.
عندما انتخب الناس أوباما ، ظنوا أنهم سيحصلون على مناهض لبوش. ولكن بدلا من ذلك، ما حصل أنه كان مثل بوش. حتى الآن، بدلا من تعذيب الناس نحن ببساطة نقتلهم بالطائرات بدون طيار. ومن الضروري أن تبقى السياسة نفسها، ولكن مع تعديل بسيط جدا.
أعتقد أن الشيء الأكثر أهمية أن ما يجري هذا العام 2016 هو أن كلا الطرفين، الجمهوري والديمقراطي، يشهد تمردا. رأينا بيرني ساندرز داخل الحزب الديمقراطي ودونالد ترامب داخل الحزب الجمهوري. وكما نعلم من رسائل البريد الإلكتروني المسربة، أنه تم غش بيرني في الواقع لصالح هيلاري كلينتون – المرشحة من قبل الدولة العميقة. على الجانب الجمهوري كان دونالد ترامب قادرا على الفوز على الدولة العميقة. وهذا هو السبب في وجود هذا الإرهاب على جزء من المؤسسة التي كان يفترض فعلا أن يحصل على منتخبيها. وهذا هو السبب في أن الكثير من المسؤولين الجمهوريين يصادقون هيلاري على أمل أن يتمكنوا من حفظ هذا النظام.
وأعتقد أن هذا هو وضع سياسي نادر في الولايات المتحدة وعند التصويت قد يحدث فارق حقيقي ملموس.

 

(هذا التحليل لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع).

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد