البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

تركيا وسوريا.. عامان من علاقة متوترة

0 2

-بتركيا-وتواصل-التحقيق-بالتفجيرين-2-615x340.jpg

قطعت تركيا، التي كانت حليفا لدمشق في السابق، علاقاتها مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد بعد أن طلبت منه مرات عدة العمل على تسوية تفاوضية للنزاع الدائر منذ أكثر من سنتين.

 

ومنذ ذلك الحين دعت تركيا الرئيس بشار الأسد للتنحي عن الحكم، ووقفت إلى جانب المعارضة السورية، وعززت وجودها العسكري على الحدود المشتركة الممتدة على طول 900 كيلومتر. كما استقبلت نحو 400 ألف لاجئ سوري ومنشقين عن الجيش السوري.

وفيما يلي نستعرض أبرز الأحداث التي طرأت ميدانياً خلال الفترة من يونيو/حزيران 2012 حتى مايو/أيار الحالي بتسلسلها التاريخي وألقت بظلالها على تطورات الأوضاع في الحرب التي تدور رحاها وعلى الدولتين الجارتين:

2012 :
 22 يونيو/حزيران: الدفاعات الجوية السورية تدمر طائرة حربية تركية عندما كانت -بحسب أنقرة- في المجال الجوي الدولي.

 19 سبتمبر/أيلول: ثلاثة جرحى في بلدة أكتشاكالي التركية (جنوب شرق) برصاص مصدره مركز حدودي سوري حيث يواجه مقاتلو المعارضة السورية القوات النظامية.

 3 أكتوبر/تشرين الأول: إطلاق قذائف عدة من سوريا تصيب أكتشاكالي وتسفر عن مقتل خمسة مدنيين أتراك. ويرد الجيش التركي بقصف أهداف عدة في الأراضي السورية.

 4 أكتوبر/تشرين الأول: موافقة البرلمان التركي على عمليات عسكرية في سوريا إنْ دعت الضرورة.

ومنذ قصف أكتشاكالي يرد الجيش التركي على كل إطلاق نار سوري يصيب الأراضي التركية مستهدفا مواقع للقوات الموالية للنظام.

 10 أكتوبر/تشرين الأول: تركيا تعترض طائرة ركاب سورية تقوم برحلة بين موسكو ودمشق، وتقول أنقرة إن الطائرة تنقل “ذخائر” ومعدات عسكرية، لكن روسيا وسوريا تنفيان وجود أسلحة على متنها. وتسبب الحادث في تصعيد كلامي بين أنقرة من جهة وسوريا وروسيا من جهة أخرى.

 12 أكتوبر/تشرين الأول: طائرة مطاردة تركية تبعد مروحية للجيش السوري اقتربت من الحدود.

 8 نوفمبر/تشرين الثاني: خمسة مدنيين أتراك يصابون بجروح في معارك بين الجيش النظامي ومقاتلين معارضين سوريين عند مركز رأس العين الحدودي.

2013 :
26يناير/كانون الثاني: حلف شمال الأطلسي يعلن أن الدفعة الأولى من ست بطاريات صواريخ باتريوت -التي نشرها في تركيا لحماية حدودها من أي هجمات محتملة- باتت جاهزة للعمل.

 11 فبراير/شباط: هجوم بسيارة مفخخة نسبته تركيا إلى أجهزة المخابرات السورية يوقع 17 قتيلا و30 جريحا عند مركز جيلفه غوزو (جنوب شرق). وفي مارس/آذار أمرت محكمة تركية بوضع أربعة سوريين مرتبطين بنظام دمشق وتركي في الحبس الوقائي للاشتباه في تنفيذهم الهجوم.

 2 مايو/أيار: مقتل شرطي عند مركز أكتشاكالي الحدودي برصاص مصدره الأراضي السورية.

 11 مايو/أيار: هجوم مزدوج بسيارة مفخخة في مدينة صغيرة بجنوب تركيا قرب الحدود مع سوريا يوقع 40 قتيلا و100 جريح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد