البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

قتال قرب مطار دمشق.. و”الحر” يسقط طائرة ميغ

0 5

jnofwrhre gifwruif 05436أعلن ناشطون سوريون إسقاط طائرة ميغ قرب مطار دمشق الدولي، بينما احتدم القتال بين قوات الجيش النظامي والجيش الحر قرب المطار، مع تواصل القصف على حي الحجر الأسود بالعاصمة لليوم الثاني على التوالي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية قصفت منطقة البساتين على ضواحي دمشق في محاولة لتأمين المناطق المحيطة بالمطار الذي تشهد شللا وتوقفا للعديد من الرحلات الجوية من دمشق وإليها في اليومين الماضيين.

وذكر ناشطون أن القصف الذي يجري بالمروحيات وراجمات الصواريخ أدى إلى مقتل عشرة أشخاص بينهم خمسة ينتمون إلى أسرة واحدة فجر اليوم السبت، كما أدى إلى جرح 30 شخصا، ولحق بالحي دمار هائل شمل إحراق ثمانية منازل في ظل انقطاع كافة وسائل الاتصال.

جاء ذلك بينما ذكرت لجان التنسيق المحلية أن القصف الذي تشنه القوات الحكومية استهدف منطقة بيت سحم على ضواحي دمشق، مما أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل. وقال الجيش الحر في وقت سابق إنه أسقط مروحية حكومية في منطقة دومير قرب دمشق.

كما جرح العشرات في قصف للجيش النظامي براجمات الصواريخ والطائرات استهدف مدينة داريا وبلدة ببيلا، كما استهدف القصف مدنا وبلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي حمص وسط البلاد نشبت مواجهات بين الجيشين الحر والنظامي في حي باب هود بالمدينة، بينما قصفت قوات النظام بالهاون مدينة القصير بريف حمص.

من جهتها قالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام قصفت حي بستان الباشا في مدينة حلب. أما مدينة حماة فقد شهدت إضرابا عاما في عدد من أحيائها وأسواقها، احتجاجا على الحملة العسكرية التي يشنها النظام على المدن السورية.

وفي حلب، أفاد مراسل الجزيرة بأن عدة أحياء تعرضت لقصف طيران الجيش النظامي، وأن عددا من الشهداء سقطوا في هذا القصف. ففي حي أنصاري الشرق، وقع ما لا يقل عن 25 شهيداً، بينهم 10 أطفال، حسب شهادات الذين شاركوا في انتشال جثث الضحايا من تحت الأنقاض.

وتعرضت مدن وقرى محافظة دير الزور لقصف بالطائرات والمدفعية منذ صباح اليوم السبت. وأفاد ناشطون بتعرض أحياء الجبيلة والحميدية والشيخ ياسين في مدينة دير الزور لقصف مدفعي وسط تحليق للطائرات. كما قصفت الطائرات الحربية مدينة الميادين الواقعة في ريف المحافظة.

وأظهرت صور بثها ناشطون على شبكة الإنترنت تمركز مدفعية قوات النظام على جبل وقصف المدينة وتحديدا حي الجبيلة الذي يشهد حضورا للجيش الحر.

معارك النفط:
في غضون ذلك، عادت القوات النظامية السورية إلى حقل نفطي في محافظة دير الزور في شرق البلاد كانت انسحبت منه مساء الخميس، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت.

ونقل المرصد عن ناشطين في دير الزور قولهم إن القوات النظامية عادت وتموضعت في حقل العمر النفطي، مشيرا إلى أن قوامها يبلغ نحو 150 جنديا معززين بآليات ثقيلة. وكان المرصد أفاد بأن القوات النظامية انسحبت الخميس من هذا الحقل الذي يعد آخر مركز تواجد لها شرق مدينة دير الزور.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية أن المقاتلين المعارضين يوجدون على بعد كيلومترات من هذا الحقل، ولم يدخلوا إليه خشية أن يكون ملغما. وأوضح أن القوات التي أعادت الانتشار هي نفسها التي انسحبت، “وهي معززة بدبابات وناقلات جند مدرعة”.

وكانت القوات النظامية فقدت السيطرة على “معمل وحقل غاز كونوكو في 27 نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب المرصد الذي أشار إلى انشقاق 45 عسكريا منه. كما فقدت هذه القوات السيطرة على حقل الجفرة في 18 نوفمبر/تشرين الثاني في معركة قتل فيها أكثر من خمسين شخصا، بحسب المرصد الذي أوضح ان القوات النظامية “لا تزال تسيطر على حقول نفط التيم والمزرعة والخراطة والمهاش والبشري في الريف الغربي لمدينة دير الزور”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد