البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

ذكريات مؤلمة.. ستبقى دماؤهم تلاحق الأسد إلى الأبد!

0 2

ihefjwd brkfrkke 82756بقلم: صالح القلاب
لا ضرورة لكل محاولات إثبات أن من ارتكب جريمة اغتيال رئيس قسم المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني (اللواء) وسام الحسن، في تفجير ساحة ساسين في الأشرفية ببيروت الشرقية يوم الجمعة الماضي، هو النظام السوري؛ فهذه قضية لم تعد بحاجة لا إلى أدلة ولا إلى براهين، وهناك مثل عربي يقول: «لا يجب البحث عن أثر الذئب بينما الذئب نفسه يقف أمامك مكشرا عن أنيابه»، ثم إن هذا النظام قد حول الدولة السورية كلها إلى ما يشبه قلعة «ألْموت» تلك التي أقامها حسن الصباح في مدينة «رودبار» بإيران لتكون وكرا لفرق الحشاشين الذين عاثوا في هذه المنطقة شرورا وفسادا والذين لم يترددوا في السعي لاغتيال صلاح الدين الأيوبي، في ذروة انهماكه في تحرير القدس وفلسطين ومقاومة الغزو الفرنجي «الصليبي»، لإلغائه الدولة الإسماعيلية «الفاطمية».

كل اللبنانيين، من كبار المسؤولين ومن كبار القيادات والرموز الوطنية، الذين تم اغتيالهم خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في عام 1976 وبعدها وحتى اغتيال وسام الحسن، هم من الذين رفضوا هيمنة نظام حافظ الأسد ونظام ولده بشار الأسد على لبنان وبمن فيهم بشير الجميل، وهذا يؤكد أن هذا النظام هو الذي ارتكب كل هذه الجرائم، وأنه غير صحيح أن إسرائيل هي التي ارتكبت الجريمة الأخيرة، وهذا مع التأكيد على أن الدولة الإسرائيلية قد ارتكبت الكثير من جرائم الاغتيالات ضد كبار المسؤولين الفلسطينيين، إن في حركتي فتح وحماس، وإن في منظمة التحرير الفلسطينية.

كان الزعيم اللبناني الكبير كمال جنبلاط، السياسي والمناضل الوطني والقائد الفذ والمفكر والشاعر، أول شهداء رفض الهيمنة السورية على لبنان، وأذْكر أنني كنت قد وصلت في الخامس عشر من مارس (آذار) عام 1977 من تونس إلى روما، بعد حضور ندوة ثقافية هناك، وأنني في اليوم التالي، ومعي أحد الأصدقاء، قد ذهبنا لتناول الغداء في أحد المطاعم القريبة، وهناك فوجئنا بـ«نادل» من المغرب العربي يقول لنا وهو يبكي بحرارة: هناك مصيبة كبيرة، لقد سمعت في «الراديو» الآن أن «جنبلاط» قد قتله حافظ الأسد.. يا خسارة!

كنت قد عرفته، رحمه الله، منذ بدايات السبعينات، وكان قد زارنا مرات عدة في اعتصام طلابي كان يشارك فيه مسؤول طلاب الحزب التقدمي الاشتراكي ورئيس اتحاد طلبة لبنان أنور الفطايري، الذي استشهد لاحقا هو أيضا وبرصاص «قوات الردع العربية»!! وكنت أنا قد ذهبت إليه كصحافي في قلعته الشامخة «المختارة» مرات عدة لأتابع، باستمتاع، معالجته للشؤون السياسية وشؤون الناس، حيث كان يجلس وإلى جانبه مقعد شاغر يتناوب الحاضرون على الجلوس فوقه ليهمسوا إلى زعيمهم بحاجاتهم ومطالبهم وأيضا بآرائهم السياسية.

كان كمال جنبلاط ضد تمدد نظام حافظ الأسد إلى لبنان، وكان يرى أنه بالإمكان، على المدى القريب أو البعيد، التفاهم مع المسيحيين «الكتائب» و«الوطنيين الأحرار» وحلفائهم، أما هذا النظام فإنه إن هو هيمن على هذا البلد فإن بقاءه سيستمر لعقود طويلة، وهذا هو ما حصل بالفعل، ولعل ما تجب الإشارة إليه هنا هو أن أقرب اثنين إليه كانا محسن إبراهيم الأمين العام لمنظمة العمل الشيوعي، وجورج حاوي الأمين العام للحزب الشيوعي الذي قد لحق به في وجبة الاغتيالات التي أعقبت اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في عام 2005.

بعد كمال جنبلاط، جاء دور سليم اللوزي، الذي تلقينا نبأ اغتياله في وقت متأخر من مساء أحد أيام فبراير (شباط) عام 1980 بينما كنا في آخر لحظات «تشطيب» عدد ذلك اليوم من صحيفة «السفير».. كانت الصور مرعبة، وكانت قصة الاغتيال والتعذيب أكثر رعبا ووحشية، وكان ذنب أشهر الصحافيين العرب في تلك الفترة أنه سخر مجلة «الحوادث» ضد نظام حافظ الأسد وضد التدخل السوري في لبنان، فكان أن تخلص منه هذا النظام بمشاركة فصيل فلسطيني لا يزال يعمل عنده كـ«بندقية للإيجار».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد