البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

موسكو تؤكد مشروعية إمداد النظام السوري بالأسلحة

0 3

fcyugfki oiugdyt 87540عادت موسكو الرسمية إلى تأكيد مشروعية إمدادها للحكومة السورية بالأسلحة. وقالت المصادر الحكومية في موسكو إن روسيا لا تخالف أيا من المواثيق أو المعاهدات الدولية الخاصة بحظر تصدير الأسلحة والتعاون العسكري التقني، مشيرة إلى أن المعارضة السورية «لا تستطيع حتى الآن أن تصبح قوة سياسية يمكن إجراء مفاوضات معها»، وهو ما وصفته مصادر المعارضة بالأقوال «غير المسؤولة»، موضحة أن «روسيا تدافع عن مصالحها بطريقة خاطئة، عبر إرسال السلاح لقتل الشعب السوري».

وقال ديمتري روغوزين، نائب رئيس الحكومة الروسية المسؤول عن قطاع المؤسسة الصناعية العسكرية، إن «كل الأسلحة التي تصدرها روسيا إلى سوريا هي أسلحة دفاعية، وفي معظمها أسلحة للدفاع الجوي»، وتساءل في كلمته التي ألقاها أمام منتدى البرلمانيين الروس مع ممثلي الجمعية البرلمانية لبلدان الناتو في موسكو أمس «كيف يمكن تصور استخدام منظومة دفاع جوي في الحرب الأهلية ضد السكان المدنيين؟»، مشيرا إلى «استحالة أن يصل خيال أي من كتاب الخيال العلمي إلى اختلاق مثل هذا السيناريو».

ووصفت المعارضة السورية التصريحات الروسية بأنها «لا تستطيع حتى الآن أن تصبح قوة سياسية يمكن إجراء مفاوضات معها»، بـ«غير المسؤولة». وأكدت أنه «لا تفاوض مع قاتل الشعب السوري الذي تجمعه بروسيا علاقة مافيوية»، موضحة أن «روسيا تدافع عن مصالحها بطريقة خاطئة، عبر إرسال السلاح لقتل الشعب السوري».

ورأى الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري برهان غليون أن «المعارضة السورية مستعدة لأي إطار للتفاوض مع روسيا من أجل تغيير موقفها»، وأكد لصحيفة«الشرق الأوسط» أن «كل المعارضة موحدة في موقفها بأنه لا تفاوض مع قاتل الشعب السوري ومع مجرم الحرب بشار الأسد، وأن الجميع في المعارضة متفق على الذهاب إلى مرحلة انتقالية بعد تنحي الأسد، ولا مانع من أن يشارك بعض من في السلطة ممن لم تتلوث أيديهم بالدماء، وتحت هذه العناوين نحن مستعدون للتفاوض». وقال «نحن لا نقبل بأن يطالبنا الروس بالتوحد فقط من أجل أن نتفاوض مع بشار الأسد، لأن ذلك سيؤدي إلى تشتيت المعارضة وليس إلى وحدتها. هذه المعارضة موحدة حول البحث عن طريقة قيام حكومة انتقالية تأخذ سوريا إلى مرحلة الديمقراطية لا يكون فيها أي دور للقتلة والمجرمين». وأضاف «يجب أن تكون الأمور واضحة، لا يمكن أن تبدأ مفاوضات على الأسس التي يدافع عنها الروس».

وحول ما يحكى عن أن الروس لم يتلقوا ضمانات من المعارضة على استمرار مصالحهم ونفوذهم في سوريا في مرحلة ما بعد الأسد، قال غليون «هذا غير دقيق، نحن دائما كنا ندعوهم إلى مصارحتنا بمطالبهم، وأن نقدم لهم الضمانات التي يريدونها حول مصالحهم.. لكن روسيا تدافع عن مصالحها بطريقة خاطئة، عبر إرسال السلاح لقتل الشعب السوري، وهذه ليست طريقة مجدية للدفاع عن مصالح روسيا المشروعة في سوريا، هذه الرهانات خاطئة، والأيام القادمة ستثبت ذلك»، مؤكدا أن «الموقف الأميركي والغربي سيشهد تغيرا جذريا في الأيام القادمة، بعد تقدم الثوار على الأرض، وتحرير المناطق السورية منطقة بعد أخرى».

أما المعارض السوري هيثم المالح فوصف الكلام الروسي بأنه «غير مسؤول». ورأى أن «الروس يسوقون حملة إعلامية مسيئة ضد المعارضة السورية خدمة لبشار الأسد، لأن الإدارة الروسية يجمعها مع النظام السوري شيء واحد هو الفساد». وقال المالح لـ«الشرق الأوسط» إن «روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي تحولت إلى دولة مافيا، كما أن النظام السوري هو نظام مافيوي أيضا»، مؤكدا أن «المعارضة ليست منقسمة في أهدافها حول سوريا، ولكن في الوقت نفسه ليس هناك في العالم جسم واحد إلا في مخيلة الروس، فإذا كانت المعارضة جسما واحدا فإنها تصبح مثل حزب البعث، ونحن اليوم بصدد تشكيل هيئة تنسيقية للتواصل مع بعضنا بعضا لاتخاذ خطوات موحدة، ونتواصل أيضا من أجل تشكيل حكومة انتقالية تحظى بتأييد دولي وتخرج المعارضة من بعض انقساماتها».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد