البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

أكثر من 330 شهيداً الخميس بسوريا معظمهم بحماة

0 4

ugyeiusd ugveidejk 783قالت لجان التنسيق المحلية إن أكثر من 220 شهيداً سقطوا أمس الخميس فيما وصفتها بمجزرة جديدة ارتكبتها قوات النظام السوري في بلدة التريمسة بريف حماة، كما نقلت لجان التنسيق سقوط 30 شهيداً في مناطق مختلفة من سوريا.

وأضافت لجان التنسيق أن بلدة التريمسة تعرضت منذ ساعات الفجر الأولى من يوم أمس لقصف جوي ومدفعي عنيف، فيما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن الجيش النظامي نفذ عمليات إعدام بحق عشرات المواطنين بينهم عائلات كاملة.

كما نقلت الهيئة عن الأهالي أن الضحايا ذبحوا بالسكاكين وأحرقت جثثهم, كما عثر على بعض جثث الضحايا في مسجد البلدة وفي الأراضي الزراعية المجاورة، وأضافت الهيئة أن العديد من القتلى هم نازحون من بلدة خنيزير.

من جهته قال قائد المجلس العسكري للجيش السوري الحر العميد مصطفى الشيخ إن الجيش النظامي اقتحم بلدة التريمسة فجر الخميس بـ150 دبابة. وأكد الشيخ أنه لم يكن في القرية أي نشاط عسكري للجيش الحر، وأن أهلها لم يتعرضوا يوما للقرى العلوية المجاورة التي تساند النظام وأن نظام الأسد انتقم منها لأنها تناصر الثورة.

وبدوره نفى قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد أي وجود للجيش الحر في بلدة التريمسة، ودعا جميع السوريين, مدنيين وعسكريين، إلى ما سماه النفير العام من خلال قطع جميع الطرقات وضرب قوات النظام خاصة المطارات العسكرية.

شهداء وقصف:
وبموازاة ذلك وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الخميس سقوط 109 شهداء بنيران الجيش النظامي، معظمهم في دمشق وريفها وحمص وحماة وإدلب.

وأشارت الشبكة في تقريرها اليومي إلى أن من بين الشهداء 16 في دمشق و12 في ريف دمشق و26 في مدينة حمص وريفها و17 في إدلب وريفها وستة في كل من دير الزور ودرعا وثلاثة في حلب، ومن بين شهداء الخميس -وفق الشبكة- 7 أطفال و6 سيدات و6 مجندين منشقين وشهيد تحت التعذيب.

في هذه الأثناء أفاد مجلس قيادة الثورة في دمشق بسقوط 8 شهداء والعديد من الجرحى جراء قصف القوات النظامية بالهاون لمظاهرة مسائية في حي برزة بالعاصمة وسقوطها على منازل السكان، كما تعرضت منطقة البساتين في حي كفر سوسة قرب الطريق السريع جنوبي دمشق للقصف بقذائف الهاون من قبل القوات النظامية، مما سبب موجة نزوح من المنطقة.

وقال ناشطون في كفر سوسة إن قوات النظام تطلق قذائف الهاون على حقول عند مشارف المدينة لإجبار مقاتلي الجيش الحر المختبئين هناك على الخروج، فيما يبدو، وأشار مجلس قيادة الثورة في دمشق إلى أن القوات النظامية اقتحمت الحي وتشن مداهمات.

وطبقا لنفس المصدر أطلقت قوات النظام الرصاص مباشرة على متظاهرين في حي المهاجرين الراقي قرب القصر الجمهوري وشنت حملة اعتقالات واسعة، ورغم ذلك عمت المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام أحياء عدة بالعاصمة شملت الصالحية وكفر سوسة والميدان والحجر الأسود وبرزة.

كما أفاد ناشطون باندلاع اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في حي الحجر الأسود بعد هجوم الأمن على مشيعين في الحي ما أسفر عن سقوط 4 شهداء، إضافة إلى اشتباكات مماثلة في حي القدم ترافقت مع قصف بالدبابات وانتشار أمني مكثف، وهو أمر تكرر أيضا في منطقة السيدة زينب بريف دمشق المتاخمة للعاصمة.

وفي مدينة حلب العاصمة الاقتصادية للبلاد شمالا أفادت الهيئة العامة للثورة بسقوط شهيد وعدد من الجرحى جراء إطلاق قوات أمن النظام الرصاص على متظاهرين في حي صلاح الدين مساء الخميس.

وفي درعا سقط شهيد و11 جريحا نتيجة القصف بالهاون من قبل قوات النظام على حي المخيم، كما تم تفريق مظاهرة بالشيخ مسكين بالرصاص من قبل قوات النظام بعد خروجهم بمظاهرة تنديدا بمجزرة التريمسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد