البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

50 شهيداً بجمعة “أطفال الحولة مشاعل النصر”

0 2

babsyr hvcqwj 286بعد مجزرة الحولة الرهيبة التي نفذها شبيحة الأسد، وتعاطف العالم كله مع أهالي الشهداء في الحولة، كان لابد من تسمية جمعة باسم أطفال الحولة، الذين ألهبوا نار الحماسة في صدور الشعب السوري  للاستمرار في ثورتهم ضد الظلم والطغيان.

أما عن أحداث الشارع السوري يوم الجمعة فقد أفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن 50 شخصاً استشهدوا أمس الجمعة برصاص الأمن، بينهم 12 عاملا سورياً قتلوا رميا بالرصاص، بينما خرجت مظاهرات حاشدة في “جمعة أطفال الحولة مشاعل النصر”.

فقد قالت الهيئة إن معظم الشهداء سقطوا في داريا بريف دمشق جراء الحملة الأمنية والقصف على المدينة، وإن بين الشهداء تسعة أطفال ثلاثة منهم في حلب، وسيدتين في درعا ومجندا منشقا.

وأوضحت أن 21 سقطوا في دمشق وريفها بينهم طفلان أعدما ميدانيا، وسقط 12 في محافظة حمص بينهم ثلاثة أطفال ومجند منشق. وفي حلب قتل ستة بينهم ثلاثة أطفال، وفي درعا قتل أربعة بينهم سيدتان، وفي إدلب قتل ثلاثة بينهم طفل، وقتل ثلاثة في حماة وقتل شخص واحد في دير الزور.

وقال ناشطون سوريون إن قوات النظام السوري نفذت عملية إعدام ميداني في حق 12 عاملا على حاجز في ريف القصير بمحافظة حمص. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط سليم قباني من لجان التنسيق المحلية السورية، أن العمال كانوا في حافلة عندما أجبروا على التوقف عند حاجز في ريف القصير. وقال إن عناصر أمنية كبلت أيدي العمال وقتلتهم رميا بالرصاص.

وبدوره، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع عملية الإعدام، وقال إن الضحايا يعملون في معمل للأسمدة بالمنطقة، وطالب المراقبين الدوليين المنتشرين في سوريا بزيارة القصير والتحقيق في العملية.

من جهتها ذكرت شبكة شام الإخبارية أن قوات النظام تنفذ عمليات قصف عنيف للغاية على الأحياء السكنية في حمص. كما ذكر المرصد أن قوات النظام تقصف منذ أيام مدينة القصير التي تعتبر معقلا للمنشقين وتحاول قوات النظام اقتحامها، مشيرا إلى تزايد عمليات الإعدام الميداني على نفس الحاجز في ريف القصير.

وفي محافظة إدلب، قال الناشطون إن قوات الجيش النظامي انسحبت من قرية المغارة في جبل الزاوية، ليخرج الأهالي على الفور في مظاهرات تطالب بسقوط النظام. وقد انتشر عناصر من الجيش الحر في القرية وسط ترحيب الأهالي.

وذكر مجلس قيادة الثورة في دمشق أن العاصمة السورية تشهد إضرابا لليوم الرابع على التوالي لأول مرة منذ بدء الثورة في سوريا. وأقفلت أسواق الحميدية وباب سريجة ومدحت باشا والمنطقة الصناعية، كما شاركت أحياء القابون والميدان وبرزة والتضامن في الإضراب احتجاجا على الحملة العسكرية الأمنية.

مظاهرات الجمعة:
وكان عشرات الآلاف من السوريين قد تظاهروا أمس في جمعة أطلقوا عليها اسم “جمعة أطفال الحولة مشاعل النصر”.

ووثقت الهيئة العامة للثورة السورية 802 مظاهرة في 669 نقطة في أنحاء سوريا أمس الجمعة.

وذكر المرصد أن “أكثر من 250 ألف شخص تظاهروا” في المناطق السورية كافة، وأن المظاهرات شملت محافظات درعا (جنوب) ودمشق وريفها وحمص وحماة (وسط) وإدلب (شمال غرب) وحلب (شمال) ودير الزور (شرق) والحسكة والرقة (شمال شرق) واللاذقية (غرب) “رغم الانتشار الأمني الكثيف”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “مظاهرات حلب تصدرت بعدد المتظاهرين الحاشد للأسبوع الثالث على التوالي المظاهرات في كل البلاد”. وذكر المجلس الوطني السوري المعارض أن مدينة حلب “شهدت أكبر المظاهرات فيها منذ بدء الثورة” منتصف مارس/آذار 2011.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد