البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

300 مراقب لسوريا.. وواشنطن: “نفد صبرنا”

0 3

vbjbp vhwxl 687وافق مجلس الأمن الدولي اليوم السبت بالإجماع على قرار بنشر 300 مراقب عسكري غير مسلح بسوريا، لمدة ثلاثة أشهر، لمراقبة وقف إطلاق النار الذي بدأ منذ أكثر من أسبوع، فيما حذرت الولايات المتحدة من أن مسؤولية إخفاق البعثة ستقع على عاتق النظام السوري.

ونص مشروع القرار الروسي الأوروبي على أن نشر بعثة المراقبين سيكون رهن تقييم من جانب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للتطورات ذات الصلة على الأرض بما في ذلك وقف العنف.

ويطالب القرار دمشق باحترام كامل وواضح لوعدها بسحب أسلحتها من المدن، وبضمان أمن المراقبين وتمكينهم من إنجاز مهمتهم بحرية كاملة بما في ذلك توفير وسائل انتقال جوية ملائمة.

وأعرب أعضاء المجلس في مشروع القرار عن نية المجلس اللجوء إلى تدابير أخرى يراها مناسبة إذا فشلت خطة موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان.

روسيا والصين:
من جانبه، رحب السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين بالقرار، وقال عقب التصويت عليه “نرى الآن أن الهدف الرئيسي هو الاحترام الدائم والواضح من جانب كل الأطراف لأحكام القرار، وأي انحراف فيما يخص التفسير أو انحراف عن الأحكام غير مقبول”، وأكد ضرورة التزام الحكومة السورية والمعارضة بإنجاح خطة أنان.

من جانبه، أكد سفير الصين لي باودونغ على ضرورة احترام إرادة الشعب السوري، وطالب جميع الأطراف بالتعاون بشكل كامل مع كوفي أنان لإطلاق عملية سياسية تقاد من داخل سوريا.

ورفض باودونغ أي إجراءات من شأنها عرقلة مهمة أنان كما طالب بالبدء بإرسال المراقبين الدوليين بأسرع ما يمكن، بشرط أن تحترم البعثة سيادة سوريا وتلتزم معايير الحيادية والموضوعية.

فرصة أخيرة:
وفيما قال السفير الفرنسي جيرارد أرو إن أعمال القتل والعنف التي يمارسها النظام السوري لا تزال مستمرة، واتهم النظام السوري بأنه يستخف بموقف المجتمع الدولي، أكد السفير الألماني أنه يجب الحذر من أن دمشق لم تنفذ الكثير من الالتزامات التي تعهدت بها في الماضي.

وأكد أن إيفاد فريق مراقبة دولي إلى سوريا لن يكون دون مخاطر، بسبب استمرار العنف وأعمال القتل، وأضاف أن البعثة ستضم عسكريين ومدنيين وخبراء في حقوق الإنسان والجانب الاجتماعي للتأكد من تنفيذ البنود الستة لخطة أنان.

أما سفير المملكة المتحدة في المجلس مارك ليال غرانت، فأوضح أن النظام السوري لم يقم بالكثير ليثبت أن لديه نية في حل الأزمة، حيث استمر في قصف حمص والمدن الأخرى وقيّد حركة الفريق المتقدم، لإخفاء “أعماله الوحشية”.

وأضاف أن مثل هذه البعثة الأممية يمكن أن تعمل على تغيير الأليات على الأرض، خاصة وأنها تأتي بعد التفاهم الذي تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والأمم المتحدة بشأن طبيعة وطريقة عمل البعثة بشرط الحصول على حرية الحركة واستخدام طرق النقل الجوي.

وحذر غرانت من أن هذه البعثة ستفشل في مهمتها إذا استمر النظام السوري في إعاقة عملها، معتبرا أنها الفرصة الأخيرة للنظام السوري لتغيير طريقته في التعامل مع الأزمة.

واشنطن تحذر:
وفي نبرة تحذير للنظام السوري، أكدت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس أن الولايات المتحدة يمكن ألا تمدد مهمة بعثة المراقبين الدوليين بعد ثلاثة أشهر في حال تواصل العنف، وأضافت “لقد نفد صبرنا” مشيرة إلى قائمة الوعود التي أخل بها نظام الأسد.

وقالت إنه “إذا لم يتم احترام وقف العنف وإذا لم يتمتع فريق الأمم المتحدة بحرية تحرك كاملة وإذا لم يسجل تقدم سريع وذو دلالة في الجوانب الأخرى من خطة النقاط الست لأنان، عندها علينا أن نخلص إلى أن هذه المهمة لم تعد ذات فائدة”.

وتابعت “يجب ألا يكون هناك أي شك أننا وحلفاءنا وشركاءنا نخطط للخطوات التي ستكون مطلوبة منا في حال إخفاق النظام السوري”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد