البعكوكة 25
البعكوكة موقع الابتسامة و المقاومة و الفكاهة

“الغارديان” تنشر رسائل إلكترونية للأسد وزوجته

0 2

 

 

asma bshr 782في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد يطغى الحديث في الصحف عن نشر “الغارديان” رسائل إلكترونية للأسد وزوجته أسماء، على ما سواه من قضايا ساخنة، بما في ذلك أحداث الأزمة السورية ذاتها. وما تشهده من تطورات ميدانية ودبلوماسية متلاحقة.

فعلى الرغم من عدم استبعادها إمكانية وجود رسائل مزوَّرة وغير حقيقية من بين حصيلتها من الرسائل الـ 3000 التي تقول إن معارضين حصلوا عليها من بريد الأسد وزوجته البريطانية المولد أسماء الأخرس، فقد أفردت الصحيفة خمس صفحات بالتمام والكمال للحديث عن “الاختراق” الذي تقول إنها انفردت به.

وافتتحت عنوان “انفراد صحفي: رسائل البريد الإلكتروني الخاصة ترفع الغطاء عن الدائرة الضيقة المحيطة بالأسد”، تنشر الصحيفة على صدر صفحتها الأولى تحقيقا مشتركا لثلاثة من مراسليها هم روبرت بوث ومنى محمود ولوك هاردينغ، وتتبعه بتحقيقات في الداخل على كامل الصفحات الرابعة والخامسة والسادسة والسابعة.

حمص وإيران:
وعن سبب اعتقادها بأن نشر مضمون مراسلات خاصة على صفحاتها هو أمر مبرَّر، تقول الغارديان: “نعتقد أن هنالك عددا من الأشياء التي تم الكشف عنها، بما في ذلك أدلة على طلب الأسد النصح من إيران وتلقيه إحاطات (بيانات موجزة) عن الوضع في مدينة حمص، وهي كلها تأتي في سياق المصلحة العامة”.

ولا يفوت الصحيفة أيضا أن تذكِّر بأن التلفزيون الرسمي السوري كان قد سبق ونفى في شهر فبراير/شباط الماضي صحة حدوث اختراق لحسابات بريد إلكتروني تعود لمسؤولين سوريين، بما في ذلك العنوان البريدي ([email protected])، والذي تقول الصحيفة إنه خاص بالرئيس الأسد.

وعلى الرغم من تذكير الصحيفة بوصف التلفزيون السوري الرسمي للاختراق حينذاك بأنه “مزحة سمجة ولعب أطفال”، فإنها تشير إلى فشلها هذه المرة بالحصول على أي تعليق من قبل مسؤولين رسميين سوريين على مضمون الرسائل الإلكترونية المسرَّبة، والتي تقول إنها مأخوذة من البريد الإلكتروني الخاص بالأسد وبزوجته أسماء.

وبالغوص في تفاصيل الرسائل الإلكترونية “المسرَّبة” وبالعبر والرسائل النفسية والمعنوية والأمنية التي تقول الصحيفة إنها استخلصتها منها، نمضي مباشرة مع الغارديان إلى أحد تلك الاستنتاجات التي استخلصها من كل ما عثرت عليها، إذ تقول:

“تظهر مراسلات البريد الإلكتروني بين الزوجين (بشار وأسماء) علاقة زوجية وثيقة الصلة، وإن كانت ترزح تحت وطأة عبء العمل المجهد. إلاَّ أنها لا تعكس الطبيعة العنيفة لمعركة الصراع الدائر على سوريا، والتي تدور رحاها خارج أسوار القصر (الرئاسي)”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد